منتدى الصحبة

مرحبا بك يا زائر بمنتدى الصحبة
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 من عجائب الخلق (الإبل )

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

عدد الرسائل : 165
الاوسمه :
البلد :
تاريخ التسجيل : 25/01/2008

بطاقة الشخصية
مرئى للجميع:

مُساهمةموضوع: من عجائب الخلق (الإبل )   الأحد أغسطس 10, 2008 7:12 pm

Very Happy

سنتحدث بمشيئة الله عن الإعجاز في هذا المخلوق.. والسبب الذي يدعونا للتفكر فيه، أولاً هو قوله تعالى : (أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت).. وستكون بعدة نقاط وهي :
1 - قال تعالى : (وذللناها لهم فمنها ركوبهم ومنها يأكلون، ولهم فيها منافع ومشارب أفلا يشكرون).
تتناول هذه الآية أقساماً للاستفادة من الإبل وهي :
أ - أنها سفينة للصحراء.
ب - جلودها خيامٌ لهم، وفروش لبيوتهم، وقرب لمائهم وأسمانهم.
جـ - وحليبها شرب لهم، كما قال تعالى : (وإنَّ لكم في الأنعام لعبرة ً نسقيكم مما في بطونه من بين فرث ودمٍ لبناً خالصاً سائغاً للشاربين).
د - ومن التذليل للإنسان.. فهو ينساق بسهوله وسلاسة مع الإنسان، سواء ً كان كبيراً أم صغيراً.. والسبب في ذلك : أنه يرى الإنسان أكبر وأقوى منه، لذا ينساق معه.

2 - قال تعالى Sadوما من دابة ٍ في الأرض ولا طائرٌ يطير بجناحيه إلا أمم أمثالكم) (سورة الأنعام 38).
إن هذا الحيوان من الأمم المماثلة لنا، فله من ملكة الغضب والحقد على الأعداء، والصبر، وحب التسلط، ونزعة القتال.
أ - فأما الغضب فيغضب إذا ما أعتدي على قطيعه.
ب - أما الحقد إذا ما ضرب أو نحر ابنه بجانبه.. وله من الدفاع عن صاحبه إذا ما هوجم، ومن إعطاء علامات الإنذار بالصياح إذا رأى العدو من بعد.
جـ - فله من الصبر والتحمل ما لا يطيقه أي حيوان آخر.. فله من تحمل العطش في الشتاء ما يقارب الشهر أو الشهر والنصف، أما في الصيف ما يقارب الأسبوعين ؛ وهذا ما يدل على تحمله الجوع أيضاً.

3 - قال تعالى : (وتحمل أثقالكم إلى بلدٍ لم تكونوا بالغيه إلا بشق الأنفس).

من أوجه إعجاز هذا المخلوق عدة نقاط وهي :
أ - خفه الذي يتألف من أصبعين، لكل منها ظفر كبير، وتحتهما وسادة ٌ عريضة من جلد لحمهم ؛ تسهل للجمل السير بسهولة في الأرض الوعرة أو الزلقة أو الرملية، دون أن يغوص فيها مع كبر حجمه ووزنه.

ب - وجه الجمل طويل وبارز وأنفه يشبه الشق يفتحه ويغلقه متى شاء وحسب الظروف فهذا يساعده على أكل الحشاش الملتصقة بالرمال دن دخول الرمل إلى أنفه.

جـ - أما شفة الجمل العليا غليظة ومشقوقة إلى نصفين ؛ حتى يتمكن من أكل الأشواك دون أن يؤذي نفسه.

د - وأما عيناه فهي تنفتح بزاوية مائلة، وله رموشاً طويلة.. فعيناه تستقر داخل تجويف قوي، وجفون طويلة وقوية، لذا يستطيع أن يقاوم العواصف الرملية.

هـ - وعن رقبة الجمل فهي طويلة.. والسر في ذلك : ليرى الأعشاب الصغيرة البعيدة والأشجار، ويستطيع بذلك الوصول إلى أعالي الأشجار، واستطاعته تحريكهما في كل الجهات.

و - وأما سنامه، فهو مستودع لخزن الدهون والمياه في آن واحد.

ز - الإبل يتحمل البرد القارص والحر الشديد ؛ وذلك يعود لوبره، الذي يتكثف في فصل الشتاء، ويتساقط في فصل الصيف.

ي - إن الجمل من الكائنات التي ليس لها مرارة، فتكون عنده الاستطاعة لأكل كميات كبيرة من الطعام والشراب لتخزينه، وتحويله إلى دهون وماء إذا ما أحتاج إليه.

نستخلص من هذه العبر التي وضعها الله تعالى في هذا الحيوان : الصبر على المصائب في كل أحوالك وأمورك وفي شتى الظروف..
وكما نذكر أن : أشهر النوق على وجه الأرض، هي : ناقة النبي صالح (عليه السلام) : قال تعالى : (ويا قوم هذه ناقة الله لكم آية فذروها تأكل في أرض الله ولا تمسوها بسوء فيأخذكم عذاب قريب، فعقروها فقال تمتعوا في داركم ثلاثة أيام ذلك وعدٌ غير مكذوب).
ورد لفظ الجمل في القرآن الكريم : مرة واحدة (سورة الأعراف40) ؛ أما لفظ الناقة : فذكر 7 مرات.
وفي يوم القيامة يعجز الله الكفرة بأن يدخلوا إلى جنانه، بشرط ألا وهو قوله تعالى : (حتى يلج الجمل في سم الخياط).
اللهم صلى على سيدنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://kamal.kalamfikalam.com
 
من عجائب الخلق (الإبل )
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الصحبة :: المنتديات الأسلامية-
انتقل الى: